متوفرة الآن في المتاجر العاب بلايستيشن بلس الجديدة

متوفرة الآن في المتاجر العاب بلايستيشن بلس الجديدة

تمكن موقع Dealabs من الحصول على تسريبات الألعاب الجديدة التي سيتم طرحها على خدمة بلاي ستيشن Ps Plus الخاصة بشهر نوفمبر القادم، كما حدث في الأشهر القليلة الماضية. حيث تم تسريب 4 ألعاب في الوقت الحالي.

ومن المتوقع أن يتم الكشف عن المزيد وخصوصاً تلك التي تتوافق مع نظارات الواقع الافتراضي PlayStation VR. وفيما يلي نجد التفاصيل الخاصة بالألعاب التي تم الكشف عنها والأجهزة المتوافقة معها.

The Walking Dead: Saints & Sinners (متوافقة مع PS VR)

متوفرة على المتجر ابتداءً من 40 دولاراً أمريكياً للنسخة القياسية، طورتها شركة Skydance Interactive وطرحت في شهر مايو 2020. وهي من ألعاب الحركة والرعب.

وصف اللعبة

واجه كل الرعب الذي يمكن أن يقدمه الأحياء والأموات في مغامرة الواقع الافتراضي الجديدة في عالم The Walking Dead. سافر عبر أنقاض السائرين التي تنتشر في نيو أورلينز وأنت تقاتل وتتسلل وتنقب وتعيش كل يوم لتكشف عن لغز واسع في المدينة داخل الأحياء الشهيرة. واجه الفصائل اليائسة والناجين الوحيدين الذين يمكن أن يكونوا أصدقاء أو أعداء. سواء كنت تساعد الآخرين أو تأخذ ما تريد بالقوة، فإن كل خيار تقوم به له عواقب. فأي نوع من الناجين ستكون؟

Kingdoms of Amalur: Re-Reckoning (متوافقة مع PS4)

متوفرة على المتجر ابتداءً من 40 دولاراً أمريكياً للنسخة القياسية، طورتها شركة THQ Nordic وطرحت في أغسطس 2020. وهي من ألعاب الحركة والمغامرة وتقمص الأدوار.

وصف اللعبة

توفر اللعبة قتالاً مكثّفاً من ألعاب تقمص الأدوار القابلة للتخصيص داخل عالم ألعاب مترامي الأطراف.

اكتشف أسرار Amalur، من مدينة راذير النابضة بالحياة إلى منطقة دالينتراث الشاسعة إلى الأبراج المحصنة في بريغاند. وقم بإنقاذ عالم مزقته حرب شرسة وتحكم في مفاتيح الخلود كأول محارب يتم إحياؤه من قبضة الموت.

First Class Trouble (متوافقة مع PS4 وPS5)

وقد تم الإعلان عنها بشكل رسمي، وستتم إضافتها في PS لأول مرّة. طورتها شركة Invisible Walls وطرحت لأول مرّة على أجهزة الكمبيوتر في أبريل من هذا العام، وهي من ألعاب الأونلاين متعددة اللاعبين وتعتمد على أسلوب النجاة.

وصف اللعبة

في First Class Trouble، ستلعب دور أحد آخر الناجين المتبقين على متن سفينة فضاء فاخرة واجهت بعض الصعوبات التقنية الشديدة. ورأس هذه المشاكل هو أن الذكاء الاصطناعي والعاملين الآليين على متن الطائرة قد تمردوا وقرروا قتل كل إنسان على متن الطائرة. لقد قضوا على معظم الركاب ببساطة عن طريق إطفاء الهواء، ولكن نجا عدد قليل محظوظ من أجهزة إعادة دفق الأكسجين.

310 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *