حكم ترك الصلاة

حكم ترك الصلاة

جمع وترتيب: فؤاد ادعيس

حكم ترك الصلاة كسلاً:

يُعدّ تركُ الصلاة تكاسلاً كبيرةً من الكبائر وذهب أبو حنيفة ومالك والشّافعي إلى أنّ من ترك الصلاة متهاوناً في أدائها يُحكَم عليه بالفسق والعصيان، وإلى هذا الرأي مالَ أكثر السّلف والخلَف، واستندوا إلى عدّة أدلة، منها قوله تعالى: (إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَٰلِكَ لِمَن يَشَاءُ ۚ وَمَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَىٰ إِثْمًا عَظِيمًا).

وانطلاقا من دلالة الآية؛ فإنّ ترك الصلاة كسلاً يُصنّف دون الشرك الأكبر الاعتقادي، ولكنّه يبقى كبيرة من الكبائر، وفاعلها يُحال أمره إلى الله، إنْ شاء عذّب، وإنْ شاء غفر، ويؤكّد هذا المعنى حديث النبي -عليه السلام-: (خمسُ صلواتٍ كتبَهنَّ اللَّهُ على العبادِ، فمن جاءَ بِهنَّ لم يضيِّع منْهنَّ شيئًا استخفافًا بحقِّهنَّ، كانَ لَهُ عندَ اللَّهِ عَهدٌ أن يُدخلَهُ الجنَّةَ، ومن لم يأتِ بِهنَّ فليسَ لَهُ عندَ اللَّهِ عَهدٌ، إن شاءَ عذَّبَهُ، وإن شاءَ أدخلَهُ الجنَّةَ).

أما المشهور في المذهب عند الإمام أحمد وغيره من أهل العلم كابن المبارك واسحق بن راهويه، والقيرواني من أكابر المذهب المالكي وغيرهم أنّ تارك الصلاة تهاونهاً بشأنها وتكاسلاً عن أدائها يُعدّ كافراً، وممّا استندوا عليه في ذلك حديث النبي -صلى الله عليه وسلم-: (العهدُ الذي بيننا وبينهم الصلاةُ فمَنْ تَرَكَهَا فقدْ كَفَرَ).

حكم ترك الصلاة جحوداً:

يُعرف الجحود في اللغة بأنّه إنكار الشيء مع العلم بصحّته، وهو مأخوذ من الفعل جَحَدَ، وجَحَدَ فلاناً حقه؛ أي لم يعترف له به، فجاحد الصلاة هو الذي ينكرها ولا يعترف بها وقد فصّل العلماء في حكم تارك الصلاة جاحداً إلى حالتَين كما يأتي:

إذا كان من تركها جاحداً حديث عهد بالإسلام، أو كان ممّن نشأ بعيداً ولم يسمع بها، فإنّه يُعرّف بها وبحكمها، ويكون معذوراً في هذه الحالة. إذا تركها جحوداً وهو ناشئ بين المسلمين ويراهم يُصلّون، فلا يُعذر بجهله، ويُحكَم بكفره؛ لأنّ الأدلة على وجوب الصلاة في القُرآن، والسنّة، واضحة، وظاهرة.

والجحود بفرضية الصلاة مُكفِّر للمرء؛ لأنّ الصلاة من الفرائض المعلومة في الدين بالضرورة، فلو صلّى وهو جاحد لها كان سبباً للحُكم بكفره، وهو بذلك يكون جاحداً ومُكذّباً لله ولرسوله.

وقد أجمع الفقهاء على كفر من ترك الصلاة جاحداً لوجوبها، واستدلّوا بقول الله -تعالى-: (يَوْمَ يُكْشَفُ عَن سَاقٍ وَيُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ فَلَا يَسْتَطِيعُونَ، خَاشِعَةً أَبْصَارُهُمْ تَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ ۖ وَقَدْ كَانُوا يُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ وَهُمْ سَالِمُونَ)، كما واستدلّوا بحديث النبيّ الذي ضعّفه بعض العلماء: (لا تُشرِكوا باللَّهِ شيئًا وإن قطِّعتُمْ أو حُرِّقتُمْ أو صُلِّبتُمْ، ولا تترُكوا الصَّلاةَ متَعمِّدينَ فمن ترَكَها متعمِّدًا فقد خرجَ عن الملَّةِ).

كفّارة ترك الصلاة:

أوجب العلماء على من ترك الصلاة كسلاً بأن يُبادر إلى قضاء ما فاته من فروض، وله أن يقضيها مع كلّ فرض فرضاً آخر، وإن زاد على ذلك فهو أفضل، ووجب عليه أن يتوب إلى الله، ويندم على ذلك.

أمّا من كان قد تركها جحوداً فليس عليه كفّارة وليس عليه قضاء؛ لأنّ حُكمه حُكمُ الجاحد الذي سيدخل الإسلام، ووجبت في حقّه التوبة إلى الله -تعالى-.

ما يُعين على الالتزام بالصلاة:

هناك مجموعة من الأمور التي تُعين الإنسان على الالتزام بالصلاة والمحافظة عليها، ومنها ما يأتي: تقدير حجم المشكلة في ترك الصلاة؛ وذلك من خلال أمرَين، هما:

العلم بالأجر الذي يفوت بترك الصلاة؛ فهي من أفضل الأعمال إلى الله، وأحبّها إليه، وهي وسيلة الاتّصال بين العبد وخالقه، فعن عبد الله بن مسعود أنّه سأل رسول الله عن أحبّ الأعمال إلى الله -تعالى- فقال -عليه الصلاة والسلام-: (الصَّلاةُ علَى وقْتِها).

[العلم بالذنب الذي يرتكبه المسلم بتركه للصلاة؛ فقد توعّد الله الذي يُؤدّي صلاته بتهاون وتكاسل بالويل، فقال -تعالى-: (فَوَيْلٌ لِّلْمُصَلِّينَ الَّذِينَ هُمْ عَن صَلَاتِهِمْ سَاهُونَ).

الاستعانة بالله -تعالى-، والتوجُّه إليه بالدعاء؛ للتغلُّب على الشيطان ووساوسه.

تعويد النفس على الصبر، وقوّة الإرادة، والمسارعة إلى الصلاة بمُجرّد سماع الأذان.

البحث عن بيئة وصحبة صالحة تُعينه على الالتزام بالصلاة.

أهمية الالتزام بالصلاة أمر الله -سبحانه وتعالى- عباده بالمحافظة على الصلوات الخمس المفروضة، لقوله -تعالى-: (حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلَاةِ الْوُسْطَى وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ)، فمن حافظ عليهنّ، بالوضوء الصحيح وفي أوقاتهنّ المحدّدة شرعاً، وأدّاهنّ كما أُثِر عن النبي -صلى الله عليه وسلم-؛ فأتقن أركانها وأحسن سننها وهيئاتها، فقد كان له عهد عند الله بدخول الجنة، كما تشهد الملائكة للمصلّين، ويُباهي الله سبحانه بعباده المصلين أهل السّماء.

ومن أهمية الصلاة أنّها أول ما يحاسب عليه الإنسان يوم القيامة، فإن كانت صالحة فقد نجح العبد وفاز، وإن كانت فاسدة وغير صحيحة فقد خسر وخاب يوم القيامة.

453 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *