رحلة صناعة المركبات في تركيا بعد نصف قرن على إنتاج أول سيارة محلية

رحلة صناعة المركبات في تركيا بعد نصف قرن على إنتاج أول سيارة محلية

جمع وترتيب: فؤاد ادعيس

رحلة صناعة المركبات في تركيا بعد نصف قرن على إنتاج أول سيارة محلية

صناعة سيارات الدفع الرباعي العسكرية في مدينة إسطنبول
أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، خلال فعالية نظمت في نوفمبر 2017، عزم بلاده إنتاج سيارة محلية بعد ما يقرب من نصف قرن من إنتاج سيارة الأناضول المحلية، حيث أُعلن تأسيس “الشركة الصناعية التجارية المحدودة لمبادرة السيارة التركية” التي سوف تتولى عملية إنتاج السيارة التركية والمكونة من خمس شركات تركية:

“بي إم سي” و”كراجا القابضة” و”توركسيل” و”زورلو القابضة”، تعمل بالتنسيق والتعاون مع وزارة العلوم والصناعة والتكنولوجيا واتحاد الغرف والبورصات التركي.

لمحة عن تاريخ صناعة السيارات في تركيا

أصدر البرلمان التركي عام 1927 القانون رقم 1132 الذي نظم إنشاء مناطق تجارية حرة بهدف جذب رؤوس الأموال للقطاع الصناعي الناشئ في الجمهورية، فتم إنشاء أول منطقة تجارية حرة في مدينة إسطنبول وتحديدًا في منطقة توبهانه. لم تتأخر فوائد القانون والمنطقة الحرة كثيرًا، ففي عام 1929 وقعت اتفاقية مع شركة السيارات الأمريكية المشهورة “فورد” التي أقامت مصنعًا لإنتاج السيارات والشاحنات بسعة 450 عاملاً وإنتاج يومي قدر بـ50 شاحنةً وسيارةً توجه جزء منها للاستهلاك الداخلي وجزء آخر للتصدير، ليكون المصنع اللبنة الأولى في أهم القطاعات الإنتاجية في الاقتصاد التركي المعاصر.

 

المنطقة التجارية الحرة في منطقة توبهانه بمدينة إسطنبول

لم تسلم تركيا من تبعات أزمة الكساد التي حلت بالعالم في ثلاثينيات القرن الماضي، فالطلب المحلي على قطاع السيارات لم يكن بالحجم الكافي لتشغيل وتنمية القطاع الذي اعتمد بالدرجة الأساسية على التصدير للدول الأوروبية والولايات المتحدة، مما دفع الحكومة التركية إلى توجيه الإنتاج المحلي من الشاحنات والسيارات إلى الإنتاج الزراعي الذي شهد تغيرات بنيوية بفضل هذه الخطوات التي لم تكن كافية لإنقاذ هذا القطاع الناشئ، ففي العام 1934 أغلق مصنع شركة فورد في مدينة إسطنبول بعد خمس سنوات من العمل.

ومع انتهاء الحرب العالمية الثانية وتولي عدنان مندريس الحكم اتخذت الحكومة التركية عددًا من الخطوات لتشجيع الرأسمال الأجنبي للاستثمار، ففي العام 1954 افتتحت شركة ويليز مصنعًا في منطقة توزلا شرقي مدينة إسطنبول لإنتاج وتصنيع عربات الدفع الرباعي العسكرية.

 

مصنع السيارات العسكرية في منطقة توزلا بمدينة إسطنبول

وفي ظل التشجيع من حكومة مندريس سافر وهيب كوتش إلى الولايات المتحدة محملًا برسالة دعم وضمان موقعة باسم رئيس الحكومة التركية، ليوقع لاحقًا اتفاقية مع شركة فورد للسيارات عام 1959 أفضت إلى تأسيس شركة أوتوسان للسيارات التي باشرت الإنتاج في العام 1960 بمعدل 16 سيارةً و8 شاحنات في اليوم.

 

وهبي كوتش مؤسس مجموعة كوتش برفقة المدير التنفيذي لشركة فورد

وفي ظل أزمة العمالة التي كانت تعانيها أوروبا بعد الحرب العالمية الثانية، أخذت الشركات الأوروبية بالسير على خطى شركة فورد الأمريكية بالدخول إلى السوق التركية، فأسست شركة مرسيدس (1967) شركة أوتمارسان (Otomarsan) في مدينة إسطنبول – تحول اسمها لاحقًا وأصبح شركة مرسيدس بنز التركية” Mercedes-Benz Türk” تبعتها شركة فيات الإيطالية (1968) التي وقعت اتفاقية تعاون وعمل مع شركة كوتش القابضة، ودخلت شركة رينو الفرنسية السوق التركية (1969) من خلال اتفاقية تعاون وقعتها مع صندوق تقاعد الجيش التركي “OYAK” لإقامة عدد من خطوط الإنتاج.

وبحلول سبعينيات القرن الماضي أصبح قطاع السيارات من أهم القطاعات الإنتاجية في تركيا التي ارتكزت عليها الصناعة التركية في مساعيها للارتقاء بالاقتصاد التركي.

حلم السيارة المحلية.. من “الثورة” إلى “الأناضول”

لسنوات طويلة ظل تصنيع سيارة بأيادٍ تركية خالصة حلمًا ومسعى تركيًا سخرت له البلاد مواردًا وطاقات على مدى مراحل مختلفة، فتعد سيارة نوبل 200 (Nobel 200) أول سيارة تنتج بأيادٍ تركية خالصة، حيث استطاعت شركة اتحاد الشاحنات التركية الحصول على ترخيص لإنتاج السيارة الألمانية التي انتشرت في شوارع إسطنبول.

 

367 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *