نصائح لأولياء الأمور لتفوق أبنائهم تساعدهم وتخفف الضغط عنهم

د. نضال ادعيس

يقوم الآباء بدور هام في تحفيز وتشجيع أبنائهم، ولذلك سنقدم نصائح لأولياء الأمور تساعدهم في متابعة أبنائهم في أن يزيلوا عنهم التوتر في هذه الفترة، واستبداله بالتشجيع والثقة.

الاختبارات وضغط الدراسة فترة الامتحانات وخاصة الثانوية العامة، هو نتيجة الضغط الذي يمارسه الآباء والأمهات على أبنائهم، فصارت الثانوية العامة هي نهاية العالم، والنجاح أو الفشل بها

يعني “الحياة أو الموت”، مما يسبب التوتر للطلاب وقد يؤدي إلى الفشل، ولذلك مثلما نحثهم على المذاكرة يجب توجيه نصائح لأولياء الأمور ليتفهموا أبناءهم ويقدموا لهم المساعدة المناسبة.

لدى أولياء الأمور أحلام تتعلق بمستقبل أبنائهم، البعض يريدون أن يحقق الأبناء طموحات الأهل، وآخرون يسعون للشعور بالفخر.

بينما يرى كثيرون أن المستقبل هو التحاق الأبناء في كليات وجامعات مرموقة وتعليم جيد، ثم وظيفة مضمونة.

جميعها أحلام مشروعة ولكن يجب أن يكون للأباء والأمهات دورة في متابعة الأبناء وأن يكونوا أكثر رفقا بأبنائهم في هذه المرحلة.

الاختبارات ليست نهاية المطاف، ومن تجارب كثيرين ظهر كيف يمكن أن يحقق الإنسان طموحه ويصنع مستقبله، وإن لم يكن متفوقا في دراسته، ولكنه أثبت نجاحه فيما يحبه.

ولذلك نقدم نصائح لأولياء الأمور ليدعموا أبناءهم ويساندوهم خلال هذه الفترة الصعبة والتي يزيد فيها الضغط على الجميع.

أولا: التواصل مع أبنائكم:

التواصل مع الابناء في غاية الاهمية وتعتبر أفضل وسيلة في التربية والتخلص من سوء الفهم والمشاحنات غير الضرورية لذلك يُفضل المبادرة بالتواصل والحديث.

التواصل مع الأبناء من أروع وأفضل الأساليب لتخبروهم عن مشاعركم، واطلبوا منهم أن يعبروا عما بداخلهم دون خوف، ومدوهم بالأمان والراحة.

لدى كل من أولياء الأمور والأبناء أفكار مختلفة عن المستقبل، كما أن هناك أمور تصدر عن الآباء والأمهات تسبب الإزعاج للأبناء،

لذلك ننصح أولياء الامور خلق حوار بناء قائم على النصح والإرشاد.

      ثانياً: تجنب الضغط:

بالطبع، لا يعني ذلك التساهل، ولكن يُفضل الابتعاد عن التسبب في التوتر والقلق لأبنائكم، فالطالب خلال فترة الاختبارات يعاني من التشتت والخوف بالفعل.

ولن يساعدك إخباره بأنه يجب أن يذاكر لساعات أطول، أو أن عليه ان ينام ساعات أقل، وإجباره على طريقة معينة في المذاكرة ربما لا تناسبه أو ترهقه، فمن يجيد فن الراحة يجيد فن العمل.

ومن الممكن أن يكون الضغط في شكل عقاب الأبناء بالتجاهل أو الحرمان في حال عدم المذاكرة، أو مقارنتهم بغيرهم “لماذا لست مثل فلان”، أوعدم تقدير أي مجهود يقومون به “كان ممكن تذاكر أحسن”.

تلك الكلمات تضع الطلاب تحت ضغط وتأتي بنتيجة سلبية عكس ما هو متوقع، وقد تنفر الطالب من المذاكرة أو تجعله غير مستقر نفسيا.

ثالثا: تقديم الدعم النفسي:

هناك دور كبير لا يمكن الاستغناء عنه وهو تقديم النصيحة للأبناء، فهم بحاجة إلى الدعم والشعور أن مجهودهم مقدر.

ولذلك يجب أن ميقد لهم أولياء الأمور دعما يرفع من معنوياتهم، وتعززون الصفات الجيدة بهم، وتذكروهم بها. فقد تخبروهم “من الممكن ألا تكون جيد في الحظ، لكنك ذكي وتفهم بسرعة”

رابعاً: توفير بيئة مناسبة:

لا يمكن أن نتوقع من الأبناء الاجتهاد والمذاكرة والتحصيل في ظل بيئة غير مهيأة، فيجب أن يكون المنزل هادئ دون مشاحنات.

وتنظيف الغرفة وترتيبها وتوفير احتياجات الطالب والموارد المطلوبة وتقديم كل ما يساعده على المذاكرة.

الحرص على تخفيف مستوى التوتر في المنزل، ونشر أجواء إيجابية تجعلهم يحبون المذاكرة.

خامساً: المتابعة:

ويمكن تقديم نصائح لأولياء أمور الثانوية العامة تمكنهم متابعة أبنائهم دون ضغط أو توتر، فمن الممكن أن تساعدوهم في ترتيب جدول المذاكرة

أو تراجعون معهم المواد وتسألوهم عن الصعوبات في فهم بعضها، وتقدمون أفكارا يمكنهم الاعتماد عليها في طريقة المذاكرة أو الحل.

سادساً: التحفيز والثقة:

إيمان الأبناء بأنفسهم وشعورهم بالثقة يبدأ من أولياء الأمور، إذا ظل الوالدان يخبران أبناءهم أنهم فاشلين ولا يمكنهم تحقيق أي هدف، أو أنهم غير أذكياء فسيصدقون ذلك.

ولذلك ازرعوا فيهم الثقة بقدراتهم، واحتفوا حتى بالإنجازات الصغيرة التي يقومون بها حتى يستمروا في فعل المزيد منها، وبادروا بتشجيعهم دوما.

سابعاً: نمط حياة صحي:

اهتموا بصحتهم البدنية، واحرصوا عى إعداد طعام صحي يحتوي على البروتينات والمعادن والفيتامينات وقليل من النشويات، تتقديم وجبات خفيفة (سناكس صحي) يساعدهم على التركيز.

ويمكن أن يساعد توجيه نصائح لأولياء أمور الثانوية العامة على اتباع أنشطة صحي.

فيمكنكم التمشية معهم ليلا أو صباحا لتفريغ الطاقة السلبية والتوتر، والتأكد من تناولهم لعدد كافي من أكواب المياه يوميا.

ثامناً: يستحق المكافأة:

يمكن للطالب أن يستمر على الاجتهاد والمحاولة في المذاكرة، إذا كان ينال التقدير اللازم، ولذلك إذا وجدتم أنهم تمكنوا من مراجعة المواد بدقة.

أو بذلوا مجهودا مضاعفا يجب ان تمنحوهم مكافأة، مثل الخروج لبعض الوقت، أو تالتنزه مع أصدقائهم، أو السماح لهم بمشاهدة فيلم أو لعب رياضتهم المفضلة.

تاسعاً: التقبل غير المشروط:

في النهاية، يجب أن تتقبلوا أبناءكم كما هم، بعيوبهم قبل مميزاتهم، أن تقبلوا أنهم قد لا يلاقوا توقعاتكم عنهم، وأن طموحاتهم تختلف عن ما تحلمون لهم به.

الأهم أن تحبوهم لأنهم يستحقون ذلك، وتتركون لهم حرية اختيار مستقبلهم.

إسداء نصائح لأولياء لأمور  الثانوية العامة يساعد على مرور هذه لمرحلة الدراسية بسلام، ويضمن في كثير من الاحيان تفوق الطلاب.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *