تمارين كيجل

تمارين كيجل

تمارين كيجل (بالإنجليزية: Kegel Exercises)، وتسمى أيضاً تمارين قاع الحوض، هي تمارين لتقوية عضلات قاع الحوض، حيث تساعد تمارين كيجل على تقوية عضلات الرحم، والمثانة، والأمعاء، وتفيد تمارين كيجل الرجال والنساء الذين لديهم مشاكل تتعلق بسلس البول أو التحكم بالأمعاء.

يمكن القيام بتمارين كيجل في أي وقت، أثناء الجلوس أو الاستلقاء. أثناء تناول الطعام، أو الجلوس إلى المكتب، أو القيادة، أو مشاهدة التلفاز.

إن عضلات قاع الحوض تدعم الرحم، والمثانة، والأمعاء الدقيقة، والأمعاء الغليظة، والمستقيم، وتساعد على تجنب الحوادث المحرجة مثل سلس البول، أو تمرير الغازات، أو حتى تسرب البراز (عدم السيطرة على عملية التبرز).

يمكن أن يؤدي ضعف عضلات قاع الحوض إلى مشاكل مثل عدم القدرة على التحكم في الأمعاء أو المثانة.

تساعد تمارين كيجل هي تمارين مصممة لتقوية العضلة العانية العصعصية لقاعدة الحوض. ويتكون التمرين من ضم وإرخاء العضلات التي تشكل قاع الحوض وتسمى أحياناً عضلات كيجل.

طريقة تمارين كيجل

فيما يلي طريقة ممارسة تمارين كيجل للمبتدئين:

يتم أولاً تحديد العضلات التي يلزم تقويتها. لتحديد عضلات قاع الحوض:

لدى النساء، يمكن وضع إصبع نظيف داخل المهبل وتقليص عضلات المهبل حول الإصبع، أو يمكن التوقف عن التبول أثناء عملية التبول (تستخدم هذه الطريقة لتحديد العضلات المعنية فقط، وينصح بعدم استخدامها بعد إتقان التمرين)، أو شد العضلات التي تقي من خروج الغاز. في حالة عدم التمكن من تحديد عضلات قاع الحوض، ينصح باستشارة طبيب النسائية.
بالنسبة للرجال، يمكن تحديد العضلات المعنية من خلال إدخال إصبع في المستقيم ومحاولة الضغط عليه دون تقليص عضلات البطن، أو الأرداف، أو الفخذين، أو يمكن التوقف عن التبول أثناء عملية التبول (كما هي الحال بالنسبة للنساء، تستخدم هذه الطريقة لتحديد العضلات المعنية فقط، وينصح بعدم استخدامها بعد إتقان التمرين)، أو شد العضلات التي تقي من خروج الغاز.
يمكن عمل التمارين في أي وقت إلا أنه ينصح البدء بممارستها في حالة الاستلقاء.
وللحصول على أفضل النتائج يجب أن يتم ضم (شد) العضلات المراد تقويتها لمدة ثلاث ثوان (أو العد لـ8) ثم الاسترخاء لمدة ثلاث ثوان أيضاً.
يتم تكرار العملية عدة مرات متتالية ويمكن تجربة ممارسة التمارين أثناء الجلوس، أو الوقوف، أو المشي.
يجب الحفاظ على التركيز في تأدية التمرين أثناء القيام به للحصول على أفضل النتائج.
يجب تجنب ثني أو شد عضلات البطن، أو الفخذين، أو الأرداف والتنفس بحرية خلال ممارسة التمرين.
ينصح بتكرار التمرين 10 مرات في اليوم (في الصباح، وعند الظهيرة، وفي الليل).
ينصح بتجنب ممارسة تمارين كيجل لبدء أو إنهاء عملية التبول، حيث يعتقد بعض الأطباء أن ذلك يمكن أن يؤدي الى التسبب بعدوى جرثومية في المثانة.
بعد إتقان ممارسة تمارين كيجل، ينصح بتجنب ممارستها أثناء التبول لعدم إحداث نتيجة عكسية (إضعاف عضلات التحكم بالتبول).
ينصح بعدم المبالغة بممارسة تمارين كيجل لدى النساء، لأن ذلك يمكن أن يتسبب بشعور المرأة بألم شديد أثناء الجماع.
يمكن أن يحتاج إتقان ممارسة تمارين كيجل وتحقيق الفائدة المرجوة بالتحكم بسلس البول عدة أشهر.

143 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *