جزر المالديف هل تستحق الزيارة بالفعل؟

جزر المالديف هل تستحق الزيارة بالفعل؟

يؤكد السائحين على أن السياحة في جزر المالديف في الواقع ترقى إلى مستوى جميع التوقعات، حيث تمتاز بروعة الشمس الساطعة، البحيرات الزرقاء الشفافة، الشعاب المرجانية المليئة بالأسماك، فرص الغوص ما بين أسماك القرش، والشواطئ ذات الرمال البيضاء الممتدة إلى أميال وأميال من المياه الفيروزية الساحرة، وعلى الرغم من أن صورة جزر المالديف مألوفة، فمن المحتمل أن تكون هناك بعض الأشياء المفاجئة التي لا تعرفها عن هذه الوجهة الواقعة في جنوب آسيا.

جدول المحتويات

تتكون جزر المالديف من أكثر من 1000 جزيرة صغيرة.

نعم، أنت تقرأ بشكل صحيح. تتكون جزر المالديف من حوالي 1190 جزيرة منتشرة عبر المحيط الهندي ، وتقع في جنوب وغرب الهند وسريلانكا لكننا لا نتحدث عن أرخبيل مثل هاواي هنا، خاصة أن بعض الجزر في جزر المالديف صغيرة للغاية، وهو ما يمكنك اكتشافه على طول الطريق على خريطة جوجل الخاص بك، كما أن هناك بعض الجزر الأخرى التي لا تتعدى بالكاد أكثر من مجرد شريط من الرمل يخرج من الماء. هذا يعني أنه إلى جانب جزيرة ماليه الأكثر اكتظاظًا بالسكان ، فإن هناك العديد من الجزر ليس بها أكثر من منتجع أو فندق.

ليس كل تلك الجزر مأهولة.

من بين مئات الجزر داخل جزر المالديف ، هناك 26 جزيرة مرجانية، وهناك أيضًا جزر يحظر على السياح زيارتها على الرغم من أن السكان المحليين يسكنونها، فيما تستخدم جزر المالديف غير المأهولة في المزرعة أو الصناعة ، أو كجزر “نزهة” للمنتجعات ، والتي يمكن للسائح زيارتها لهذا اليوم لتناول وجبات خاصة رومانسية.

بعض الجزر في جزر المالديف من صنع الإنسان.

في حين يعتقد أن معظم الجزر في جزر المالديف تشكلت بواسطة البراكين، وأن معظم الجزر نفسها هي قمم ما تبقى من تلك الجزر البركانية، فإن بعض الجزر هي في الواقع من صنع الإنسان. على سبيل المثال ، تعد جزيرة هوهومالي ، وهي أقرب جزيرة من المطار الرئيسي في ماليه ، جزيرة “مستصلحة” أو “مصطنعة” تم إنشاؤها عام 2004 من خلال إلقاء كميات كبيرة من الرمال والخرسانة لإنشاء الأساس. اليوم ، يبدو أنها مدينة كاملة مع الطرق المعبدة والمحلات التجارية والسكن ، والساحل.

تغير المناخ قد يسبب مشكلة خطيرة للجزر

إذا كنت بحاجة إلى أسباب تحفزك على القيام برحلة الأحلام إلى جزر المالديف ، فلا تدع الفرصة تفوتك، فقد تختفي . في الواقع ، اختفت بالفعل عدة عشرات من الجزر بفضل التآكل الطبيعي من البحر ، والكوارث الطبيعية مثل تسونامي المحيط الهندي عام 2004 ، وارتفاع منسوب مياه البحر. بالإضافة إلى ذلك ، المرجان هو الأساس الجيولوجي لمعظم الجزر في جزر المالديف ، وهو حساس بشكل خاص للارتفاعات في درجات حرارة المحيطات والبحر.

وحتى إذا استغرق الأمر بعض الوقت لتختفي الجزر ، فإن نقص المياه الصالحة للشرب بسبب البحار المالحة التي تتداخل مع طبقات المياه العذبة ، فضلاً عن الفيضانات ، سيشكل مخاطر على حياة الإنسان.

حتى لو لم تكن هذه الحقائق مثيرة للقلق بما فيه الكفاية ، فبالنسبة للعديد من الجزر المتبقية ، لا يزال تآكل الشواطئ يمثل مشكلة كبيرة – لذا لا تفاجأ إذا رأيت جدرانًا بحرية مبنية حول الجزر للمساعدة في الحفاظ على الشواطىء.

الشواطئ تتلألأ بشكل طبيعي

لا يوجد سوى عدد قليل من الأماكن حول العالم حيث تضيء العوالق النباتية ذات الإضاءة الحيوية الشواطىء على مدار السنة. في جزر المالديف ، عادة ما تظهر الظاهرة هنا وهناك في جميع أنحاء الأرخبيل. بما في ذلك شاطىء دوسيت ثاني جزر المالديف في با أتول، فخلال أوقات معينة من العام ، ييكون شاطئ هذا المنتجع حيا مع الضوء في الليل مما يضفي مظهرًا مليءً بالنجوم على السماء المرصعة بالنجوم.

وتمثل تلك التجربة بالفعل فرصة لا تنسى للاستمتاع، ولكن تأكد من التحقق من توقيت هذا المشهد مع الفندق إذا كنت تقوم بالحجز خصيصًا لمشاهدة الأضواء.

كل منتجع في جزر المالديف هو في الأساس جزيرة خاصة به.

كل منتجع في جزر المالديف يقع على جزيرته الخاصة ، وهذا يعني في الأساس أن أي خيال لديك حول الانتقال إلى جزيرة نائية في وسط أي مكان يمكن أن يتحقق إلى حد كبير إذا قمت بزيارة جزر المالديف. وهذا يعني أيضًا أن معظم الجزر صغيرة للغاية ، لذلك ستكون حول نفس الأشخاص في كل وقت ، وما لم تقوم برحلة ليوم واحد ، فأنت في نفس مربع الرمال الصغير لكامل إجازتك.

لا توجد مراكز تجارية أو دور سينما أو خيارات لتناول الطعام والشراب والترفيه خارج المنتجع ، لذا تأكد من إجراء الأبحاث بشكل جيد عند اختيار المنتجع المثالي.

142 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *