أشهر الأقوال في حب العائلة

أشهر الأقوال في حب العائلة

نُقدم لمن اليوم في هذا المقال أجمل كلمات جميلة عن العائلة السعيدة ، العائلة هي الشيء الحقيقي الوحيد في حياتنا؛ فحبهم يُعد الفطرة التي وُلدنا بها، وهو الحياة، والأمل بالنسبة إلينا، ويعنون لنا الكثير؛ ولهذا قال العديد من المفكرون، والفلاسفة أقوال كثيرة عن هذا النوع الخاص من الحب، وتعرض موسوعة فيما يلي أجمل العبارات، وأشهر الأقوال في حب العائلة، تابعونا.

كلمات جميلة عن العائلة السعيدة

  • العائلة أولًا، ثم يأتي أي شيء، أو لا يأتي فلا يُهم.
  • تتلخص السعادة في رؤية أمي، وأبي، وأخواتي في كل يوم؛ فهم الحياة بالنسبة إلي.
  • العائلة هي الشيء الوحيد الذي لا ينقطع، أو لا يُمكنك التخلص منه؛ فهم كل الأشياء الجميلة، والعائلة حقًا من الأشياء التي لا تتفرق مهما حدث من خلافات، ونزاعات؛ فالعائلة هي الأصل، والأمان.
  • امتلاك عائلة هو رزق من الله تعالى يجب أن نحمده عليه في كل يوم.
  • اللهم احفظ لي عائلتي، ووالدتي، ووالدي، وأخواتي، وأخوتي، ولا تُريني بهم بأسًا يُبكيني.
  • تظهر العائلة في أعمالك، وفي أفعالك، وفي تصرفاتك، وفي سلوكك كله؛ فأنت تنتمي إلى هؤلاء الناس بكل كيانك.
  • الداعم الوحيد لك هو العائلة مهما تكاثرت الصداقات، أو كثر الأحباب؛ تبقى العائلة هي الملاذ الأول، والأخير على الأرض.
  • حب العائلة هو شيء فطري؛ فجميعنا نُحب الأشياء التي ننتمي إليها.
  • الانتماء الأول، والأخير في حياة أي فرد منا يكون فقط للعائلة.
  • الترابط الأسري من أهم أسباب النجاح في الحياة، ومن أكثر الأشياء التي تُمد الشخص بالثقة في نفسه.
  • من أهم أساسيات إنشاء إنسان سوي هي وجود عائلة حنون مُطمئنة له في كل وقت بأن الأفضل سيأتي في أقرب وقت.
  • منحنا الله تعالى عائلة؛ ليهبنا جزء من السعادة في الأرض؛ فهي زينة الحياة الدنيا.
  • العائلة هي السكينة التي يراها الشخص في روحه، وذلك بالرغم من وجود بعض المشاكل التي يُمكنها أن تُصيب بعض العائلات.
  • بعض الأشخاص هم الدواء الخاص بأرواحنا، هؤلاء الأشخاص هم العائلة.
  • يتعافى المرء بعائلته، وبصحبتهم تحلو الحياة.
  • إن العائلة هي الشيء الوحيد الذي حصلنا عليه بدون جهد منا، أو عناء؛ فقط وُلدنا، والتقينا بهم.
  • أنت لم تختار أفراد عائلتك، لكن كُن واثقًا أنك تُحبهم جميعًا برغم كل شيء.
  • أفراد عائلتك هم الأشخاص الذين تمكنوا من الاهتمام بك في صغرك رغبةً منهم في ذلك، وحبًا منهم إليك.
  • يُرينا الله تعالى مظهر من مظاهر رحمته في وجود عائلة تحتوينا، وبيت يأوينا، وسكينة تغشانا؛ فاللهم لك الحمد.

486 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *