لاتتجاهل صداع رأسك

لاتتجاهل صداع رأسك

في جميع الظروف التي تدور حول الألم، فإن الصداع تحديدا يمكن أن يكون سببه يحمل حيلة ما، فهناك صداع خفيف وآخر متوسط وواحد عميق وقوي، وكل هذه أحيانا يمكن تجاهل بعضها، لكن لا يجب إهمالها إن تكررت.
فإن تغيرت حدة الصداع بين الفينة والأخرى، بحسب أستاذ الطب السريري بجامعة كاليفورنيا د. مارك موروكو، ينبغي مراجعة الطبيب والتأكد، وبخاصة حين يظهر الصداع بشكل مفاجئ ويستمر فترة طويلة، وهذا التغيير يستدعي الاهتمام أو إذا اختلفت حدة الصداع النصفي، فهذه الحالات ترتبط أحيانا بأورام في الدماغ والصداع حينها هو واحد من بين أعراض مختلفة يحاول الجسم أن يخبرك عنها، وعلامات تحذيرية بحسب نوع الصداع:

– صداع يشبه قصف الرعد thunderclap

وهو صداع شديد يأتي فجأة كشخص يتقلب وفجأة وكأن مطرقة ضربته، وهذا شيء يجب أن تأخذه على محمل الجد، لكونه صداعا تظهر آلامه بشكل مفاجئ وعلى شكل ضربات الرعد، مما يعني أن الصداع يكون حادا جدا ويصل إلى ذروته في غضون ثوان. وهذا النوع من الصداع يرتبط بوجود نزيف بمنطقة تحت العنكبوتية وهو فرط الانصباب الدموي في الفراغ التحت عنكبوتي؛ الفراغ الواقع تحت الطبقة العنكبوتية وفوق طبقة الأم الحنون المحيطة بالدماغ ويمتلىء بالسائل النخاعي.
وهذا يعني أن الأوعية الدموية تتمدد داخل الدماغ، وينبغي إيقافها قبل فوات الأوان، وهي مشكلة خطيرة وتستدعي التوجه لمستشفى بأقرب وأسرع وقت، فهو ليس ألما عاديا يجب تجاهله، ولا تنتظر انحساره بعد ثوان وتسكت عن الأمر، بل اذهب مباشرة لأقرب طبيب أو مشفى، ولا تعتمد على مسكنات الألم القوية وتخلد إلى النوم.

– صداع ذو وتيرة متغيرة

في حال واجهت الصداع النصفي أو صداع التوتر، لاسيما الشديد منهما هنا لا تقلق منه دائما، ولكن ينبغي الانتباه له. فإن وجدت أن الصداع الذي يصيبك يأتي على شكل نوبات مختلفة، وكأنه أغنية يعلو صوتها تارة وينخفض تارة أخرى فانتبه له وراقبه، خصوصا إن اختلف عن أي صداع آخر مررت به سابقا، فهو يعني إمكانية تواجد تمدد في الأوعية الدموية أو حالة طبية تستدعي المراقبة.

– صداع وحمى

هذا الأمر ليس بالسهل، فهو يشير إلى التهاب بالدماغ مثل التهاب السحايا، ويمكن أن يكون علامة تحذيرية عليه، وبخاصة إن رافقه تغير بدرجة الصداع وارتفاع الحمى المصحوبة بحالة عقلية مثل النسيان أو التصرف بخلاف ما هو متعارف عليه في سلوك الفرد، ما يستدعي الزيارة الطبية بشكل عاجل.

– ألم في محيط العينين ووراءهما

هذا النوع من الصداع المرافق لألم في منطقة العينين وتغيير في الرؤية، يستدعي الطوارئ، فهنالك قلق يرتبط بالإصابة بالزراق الحاد أو تراكم الضغط في العين التي تقطع تدفق الدم ويسبب العمى، وكأن الأنوار قد انطفأت فجأة؛ حيث إن التغير في الضغط يسبب الصداع.

– ضربت رأسك وسال الدم

هذا الأمر قد يرافقه صداع، ويعد مؤشرا على ورم دموي، أو نوع من النزيف البطيء داخل الدماغ، يعد أمرا مميتا ويستدعي التوجه للمستشفى، لذا لا تستهِن بأي ضربة بسيطة في الرأس وإن سال الدم وتوقف خاصة حين يرافقها صداع.

– الصداع المعدي

في حال كان الناس من حولك بين أفراد الأسرة أو في محيط العمل، يشكون من ألم في الرأس والكل في الوقت نفسه، هذا علامة على تسمم CO2، وحينها يكون الحل في الخروج من المكان الذي تتواجد فيه، وتحذير الجميع وفتح الأبواب والنوافذ والبحث عن التسرب الذي سبب هذه الحالة.

122 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *