اليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة

اليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة

يحمل الاحتفال باليوم العالمي لـ”ذوي الاحتياجات الخاصة” في ثناياه كثيراً من المعاني والقيم والأهداف السامية والتي تكرس لتنمية روح الإقدام لدى الشخص ذو الاحتياجات الخاصة، ومنحه الفرصة لكي يحصل على كافة حقوقه.
على الرغم من أن عام 1992 كان البذرة الأولى للاحتفال بـ”اليوم العالمي لذوي الإعاقة” إلا أن الاحتفال الحقيقي، والذي تم فيه تخصيص فعاليات حقيقية، والقيام بأنشطة داعمة كان بالعام 1998م، حيث ظل الاحتفال شكلياً طوال هذه الفترة إلى أن وصل لأرض الواقع، وتم الاحتفال به بشكل حقيقي عبر العديد من الفعاليات والأنشطة الدولية والمحلية وتوثيقها ونشرها.

• ما هو اليوم العالمي للإعاقة؟

وحسب الموقع الرسمي للأمم المتحدة un-org فاليوم العالمي للإعاقة هو يوم تم تحديده سنوياً ليكون ذكرى عالمية، بهدف تضمين حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في كافة جوانب الحياة والمجتمع؛ حيث وجدت الأمم المتحدة أن من واجب الدول والحكومات الحرص على إدراجهم في خطط التنمية المستقبلية للبلاد، ومن ثمّ فقد تم تحديد يوم 3 من شهر ديسمبر من كل عام؛ ليتم الاحتفال بهذا اليوم العالمي لتسليط الضوء على ما يقابلهم من تحديات وصعوبات في المجتمع.

• نحو عالم شامل ومستدام

تم اختيار موضوع IDPD لهذا العام وهو “القيادة ومشاركة الأشخاص ذوي الإعاقة نحو عالم شامل ومستدام في مرحلة ما بعد COVID-19.”
وقد أكدت منظمة الصحة العالمية عبر موقعها www.who.int، على أهمية رسم مسار إلى الأمام يعمل على إدراج الإعاقة أمراً محورياً لتخطيط النظام الصحي وتطويره وصنع القرار، حيث تدعم الأنظمة الصحية القوية والفعالة الإدارة القوية للطوارئ الصحية، كما أكدت المنظمة على التزامها بدعم الدول الأعضاء وشركاء التنمية؛ للوفاء بالتزاماتهم بعدم ترك أي شخص يتخلف عن الركب، من خلال معالجة إدراج الإعاقة في قطاع الصحة، بما في ذلك كجزء من الجهود للقضاء على جائحة COVID-19.

• فعاليات احتفالية

– فعالية حول “تشكيل مستقبل شامل للجميع: القيادة بحزم”
تكشف الأمم المتحدة في معرض إكسبو الدولي 2020 دبي. الفرص والتحديات لتشكيل مستقبل شامل للأشخاص ذوي الإعاقة؛ من خلال عرض يظهر كيف سيؤدي احتضان المجتمع الدولي للأشخاص ذوي الإعاقة إلى تسريع الجهود المبذولة؛ لتحقيق أهداف التنمية المستدامة المحددة.

– حدث افتراضي حول “الحد من أوجه عدم المساواة من خلال التقنيات: منظور بشأن التنمية الشاملة للإعاقة”
تشارك في تنظيم الحدث إدارة الأمم المتحدة للشؤون الاقتصادية والاجتماعية (UN DESA)، منظمة العالم للملكية الفكرية (الويبو) والاتحاد الدولي للاتصالات (ITU). يهدف الحدث إلى زيادة الوعي بأهمية دعم النظم الإيكولوجية للابتكار لتحفيز تطوير تقنيات مساعدة جديدة ومحسنة؛ تعزيز فهم طريقة عمل صناعة التقنيات المساعدة؛ وتبادل الأفكار حول المناظر الطبيعية والاتجاهات العالمية في هذه المجموعة من التقنيات كمكمل للتصميم العالمي.

204 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *