زيادة بنسبة 10% على حالات العنف الأسري في فرنسا

زيادة بنسبة 10% على حالات العنف الأسري في فرنسا

أعلن جهاز الإحصاء في وزارة الداخلية الفرنسية الاثنين أن أجهزة الشرطة والدرك في فرنسا سجلت زيادة بنسبة 10% في العنف الأسري العام الماضي طالت 159 ألفا و400 ضحية.

وحوالى 87% من هؤلاء الضحايا كنّ نساء، أي 139 ألفا و200 امرأة، وهي نسبة ثابتة مقارنة بعام 2019، بحسب هذه الأرقام من الوزارة التي لا تحسب جرائم القتل.

وعام 2020، قُتلت 102 امرأة على يد الزوج الحالي أو السابق. وكان عددهنّ 146 عام 2019.

وتقدم حوالي 5500 شخص (أكثر بقليل من 3% من الضحايا)، بأغلبيتهم الساحقة من النساء (5400)، بشكاوى اغتصاب أو اعتداء جنسي من جانب الأزواج.

فترة الإغلاق الثانية

وازداد العنف الأسري بنسبة 10% خلال فترة الإغلاق العام الأولى في ربيع 2020 – مع الأخذ في الاعتبار تاريخ ارتكاب الوقائع – مقارنة بالفترة نفسها من عام 2019.

إلا أنه انخفض بنسبة 13% خلال فترة الإغلاق الثانية، رغم أن هذه الأرقام ليست نهائية بحسب الوزارة “لأنها تحصي فقط الوقائع التي حصلت خلال فترات الإغلاق وتم إبلاغ الشرطة والدرك بها مطلع كانون الثاني/يناير 2021 على أبعد تقدير”.

وأظهرت استقصاءات أجراها المعهد الوطني للإحصاء تكمّل البيانات الأولية للشكاوى المسجلة، أن 295 ألف شخص بينهم 213 ألف امرأة أعلنوا في المعدل أنهم وقعوا ضحايا للعنف الجسدي و/أو الجنسي من قبل الزوج الحالي أو السابق بين 2011 و2018.

لكنّ 27% فقط من الضحايا ذهبوا إلى مركز الشرطة أو الدرك، و18% قدموا شكوى كل عام في المعدل، بين 2011 و2018.

112 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *