حبي لك كعقدة في حبل 

حبي لك كعقدة في حبل 

لم يكن النبى صلى الله عليه وسلم قاسى القلب، ولم يكن يعتزل النساء، بل كان رجلاً يسعد بما يسعد به الرجال ويحب الطيب والنساء وقرة عينه فى الصلاة، ولم يكن ليفهمه السلفية والمتشنجون والمتشددون فى فهم السنة، لدرجة أن روايات نقلت عن بعض من يدعون التمسك بالسلف تقول فيها زوجاتهن حينما يمزح مع أصدقائه “يا دا بيضحك عادى”.

ولم تكن حياة النبى قاتمة بلا ابتسامة، أو جامدة بلا مشاعر، أو حادة بلا تلذذ بجمال الحياة وبهجتها، التى تمثل النساء جزءًا كبيرًا فى هذا الجانب، من حيث الحب والرومانسية والامتزاج الذى وصل إلى درجة من التوحد فى بعض الأحيان ومنح المرأة مكانة بين المسلمين، لينصح النبى المسلمات قائلاً: “خذوا نصف دينكم عن هذه الحميراء” قاصدًا السيدة المحببة إليه عائشة، والحميراء تصغير حمراء يراد بها المرأة البيضاء المشربة بحمرة الوجه تغزلاً فى جملها وتعمد إسعادها.

حب الرسول لعائشة رضي الله عنه

وعن حالات الرومانسية والمداعبة، تأتى زوجة النبى “عائشة” المحببة إليه فى الصدارة، والتى كان يسابقها لتغلبه، ويغازلها بلقب يا “عائش” و”عويش”، ويشرب الماء شفتاه مكان شفتاها، تعبيرًا عن الحب وخاصة فى وقت حيضها ليؤكد لها حب شخصها، ولمخالفة قاعدة اليهود أن المرأة تكون نجسة متدنية لأنها تحيض وأن النجاسة تلزمها فى ذلك الوقت.

مداعبات النبى لحبه الأعظم عائشة لها مشاهد أخرى للتعبير عن الحب، فكان النبى يأكل بقايا قطعة لحم أكلت منها زوجته متعمدًا الأكل من نفس المكان الذى أكلت منه، فى موقف يشرحه نص منقول عن السيدة عائشة: “كنتُ أشربُ منَ القدَحِ وأنا حائضٌ فأناولُهُ النَّبى فيضعُ فاهُ على موضعِ فى فيشربُ منْهُ وأتعرَّقُ منَ العرقِ وأنا حائضٌ فأناولَهُ النَّبى فيضعُ فاهُ على موضعِ فيَّ”.

حبي لك كعقدة في حبل

وفى وصلة من وصلات الغزل الزوجى قال لعائشة حبى لك كعقدة فى حبل، فتضحك هى ثم كلما مرت عليه سألته: كيف حال العقدة يا رسول الله؟، فيقول: كما هى.

ولم تخلوا مصالحات وقت الغضب من حديث ودى يضع خلاله يده على كتفـها وقال: “اللهم اغفر لها ذنبـها واذهب غيظ قلبها، وأعذها من الفتن”، وكان يقول “لا تأذونى فى عائشة”.

وفى سلوك النبى استمرار لعيد الحب والمداعبة والغزل يوميًا بين الزوجين، وكان من أعظم مظاهر الحب عند الرسول، هذا الذى ملأ قلبه وكيانه، بحبه لزوجته خديجة، فهو عاش حياته مخلصًا ووفيًا لها إلى أبعد الحدود ولم يتزوج غيرها إلا بعد وفاتها، وظل يذكرها كثيرًا ويدعو لها، ويوزع الهدايا على من أحبت، حتى قالت السيدة عائشة رضى الله عنها “ما غِرْتُ على امرأة لرسول الله كما غِرْتُ على خديجة، لكثرة ذِكر رسول الله صلى الله عليه وآله إياها، وثنائه عليها”.

112 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *